2

القيادة يعتبرها جزءا لا يتجزأ من كيانه : إن شيئا ما يشدني دائما إلى دور مهم ، والأشياء الصعبة تجذبني

وهو يحدد هذه الأمنية في تفسيره للوعد : أن يقطع الإنسان وعدا على نفسه ويظل مثابرا حتى يحققه : وعدي

لنفسي ، أولا ، أن احاول تسريع المسيرة البشرية أكبر عدد ممكن ، وثانيا ، أن اتمكن قدر المستطاع والممكن

من بلوغ الكمال . ووعدي للمقاتلين معي إنهاء المحنة التاريخية التي يمر بها الإنسان اللبناني المسيحي . أما

وعدي للبنانيين ولبنان ، هو تغيير التركيبة اللبنانية البالية وإقامة تركيبة مكانها ، يحقق فيها كل إنسان ذاته

ليعيش حرا ، كريما ، وسيدا إلى أبد الآبدين . وعلى القيادة وطموحها بهذا الحجم أن تكون على مستواه تصميما

ومثابرة في النضال : أستسلم ؟ لا أحب هذه الكلمة ، في أي إطار جاءت ، ومهما كانت الظروف . والنضال ملك

الناس قبل أي شيئ آخر : في اللحظة الصعبة ، لا تستطيع الاستقالة من مصير الناس ، وان تبتعد وكأن الامر لا

يعنيك . لكنه نضال يستدعي صلابة في الرجال : هذه المنعطفات ( مرحلة تشكل الحكومة الانتقالية العسكرية ) في

حياة دولة او شعب ( ) تحتاج قبل كل شيئ إلى رجال بحجم المسؤولية او المشكلة . كما يستدعي الأمر صراحتهم

ووضوحهم : يستحيل أن يحترمك الذين يعملون معك إذا لم يكن خيط الصراحة والوضوح هو ما يربطك بهم

لذلك ، لست من قماشة الذين يفكرون بالنجاة بأنفسهم أو بتحسين صورتهم على حساب كل شيئ أخر . اصحاب

هذا الأسلوب لا يستحقون المشاركة في صنع القرارات أو المصائر . كما لست من هواة اصطياد السلبيات وتظهيرها

ونقلها إلى الآخرين ، ولست من مدرسة الشائعات ومطابخ الحملات والتذاكي والتشويه . والتعايش معي لا يناسبهم

لأنني أؤمن بالبناء الهادئ ، وبفريق العمل والجهد اليومي . وما يهمني هو حكم الله والتاريخ . إنما على الإنسان

العودة دوما الى واقعه : حيال العالم والكون والأحداث ، وأمام قامة التاريخ ، يصعب على الإنسان العودة ، يصعب على

الإنسان الذي يبدو في صورة قزم أن يعتبر نفسه منقذا . وفي القيادة ، ينبغي أن يكون مكان الإنسان كبيرا : تمر

في حياة المسؤول لحظات تدمي قلبه . وفي بعض الحروب ، يأكلك الألم ، حتى لو ربحت معركة وجودك . لا بل أن هذا

الربح يبقى مجللا بالحزن على من ماتوا في حرب لا مبرر لها ، في حين كان يمكن أن يموتوا في حرب السلام

وسط المد والجزر من هو سمير جعجع ؟

لست داعية حرب ولا داعية سلام ، أنا رجل لبناني يهتم بالشأن العام . أكيد مؤمن بالله وبتعاليمه وبتعاليم الكنيسة

والدينونة ، أعيش وفق هذه التعاليم والقوانين وبتقوى الله. مسيحي مؤمن وممارس مما يوجب الحقيقة من دون مواربة

إنما إذا أعطيت رأيي ...... كارثة ..... لكنه أعطاه ، هذاالرأي ، أو هو في مسيرة عطائه ، عملا بالتزامات

الإنسان والقائد فيه ، والتي رأينا بعض وجوهها حتى الآن وسوف نرى مزيدا منها تباعا

التقليد المسيحي واللبناني

http://annoubine.tripod.com/sitebuildercontent/sitebuilderpictures/shape002.gif